أدباء العرب

مرحبا بك يا زائرا الى منتدى أدباء العرب
 
الرئيسيةاليوميةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» مفهوم الكرامـة
الخميس ديسمبر 10, 2009 6:21 am من طرف زائر

» أصعب لغززززززززززززززززز في المنتدى
الجمعة يونيو 26, 2009 4:51 am من طرف عز الدين

» نكت ماعندي مانقول فيها ادخل ولن تندم غير 2008/2009
الخميس يونيو 25, 2009 9:42 am من طرف عز الدين

» نكت مغربية تموت من الضحك
الخميس يونيو 25, 2009 9:40 am من طرف عز الدين

» قوانين منتدى النكت والالغاز
الخميس يونيو 25, 2009 9:37 am من طرف عز الدين

» وظيفة الرسل
الإثنين يونيو 01, 2009 11:00 am من طرف ميلو

» المنزلة العقل في الإسلام: ‏‏
الإثنين يونيو 01, 2009 10:57 am من طرف ميلو

» أأركان الإيمان
الإثنين يونيو 01, 2009 10:50 am من طرف ميلو

» لشرك بالله:
الأحد مايو 31, 2009 5:24 am من طرف ميلو

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
pubarab
تصويت
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
pubarab
pubarab
سحابة الكلمات الدلالية
الحرية الصورة الرمزية taekwondo مفهوم السلم التضامن

شاطر | 
 

 التايكواندو I.T.F فن من الفنون القتالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمزة
مدير عام
مدير عام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 89
العمر : 20
الموقع : كلميمة-المغرب
المزاج : نشيط جدا
أعلام الدول :
المزاج :
المهنة :
الهواية :
الاوسمة :
دعـاء جميلدعـاء جميل : اللهم أنصر الاسلام والمسلمين
التبادل الاعلاني :
نقاط التميز : 5
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: التايكواندو I.T.F فن من الفنون القتالية   الخميس فبراير 19, 2009 9:54 am



تـــاريــــخ و نـــشــأة التــايــكونــدو
منذ قدم الزمن بطبيعة فطرة الإنسان فإنه يحاول أن يحافظ على حياته ويدافع عن نفسه في ظروف الحياة القديمة التي كان البقاء فيها للأقوى. فمنحت لدى الإنسان القديم حركات الطبيعة غير مقصودة متمثلة في استخدام الأيدي المجردة والجسد للدفاع عن النفس بسبب كثرة الحروب الأهلية وصعوبة الحياة وسط الحيوانات الضارية ، مما اضطر الإنسان الكوري إلى التفكير في وسيله للدفاع عن نفسه ضد الغزاة وضد الحيوانات التي بدأوا يتعلمون منها طرق الدفاع والانقضاض السريع، ونظرا لتخلف الأسلحة وعدم كفايتها، أخذ الإنسان في تقوية يديه وقدميه وعلى تقوية جسده وممارسة التكتيكات القتالية لليد المجردة لاستخدامها في القتال دون الحاجة إلى سلاح وظل الناس يمارسون هذه التكتيكات وأقاموا لها المسابقات لإظهار الأوائل بين القبائل المشاركة واعتبروا تلك المسابقات طقوس دينية وسعوا إلى استمرارها بشكل منظم .وفي وقت مبكر في تاريخ القارة الكورية كانت تقطنها قبائل تتمتع بالمنافسة بفنون القتال خلال فصول السنة ووجدت آنذاك ثلاثة مملكات هي :
1)مملكة كوجوريو . 2) مملكة شيلا .
3) مملكة بيكجن.
واهتمت هذه الممالك الثلاث بنشر تلك المسابقات وسميت باسم (سوباك) ثم (تايكيون) ثم سميته (تاكيون) إلى أن سمية حديثاً (تايكوندو). كما ظهرت طرق أخرى للدفاع عن النفس، مثل يوتكو - توتجمنج - ميشون - ماهان – كمالي. وجميعها طرق دفاعية تعتمد على استخدام اليدين والرجلين وتقويتها للدفاع عن النفس .
حيث نظمت مملكة شيلا التي ظهرت في عام 57 ق.م. في الجنوب الشرقي لشبه القارة الكورية نظمت فرقة سميت (الهوارنجادو) وذلك كفيلق عسكري في المحاربين الشباب ، وكذلك مملكة كوجوريو التي ظهرت في عام 37 ق.م في شمال شبه القارة الكورية والتي أقامت فرقة باسم (شويزنون) وتبنت كلا المملكتين كلاً على حده تدريب ذلك الفن العسكري واشتهرت بفن (القتال بالأيدي) وكانتا على يقين في أن ذلك الفن (التايكوندو) هو الذي سيتولى موضوع التدريب الطبيعي للأفراد الذين سيحافظون على قوة وبقاء المملكة.وبعد مملكة شيلا ظهرت دولة ملوك كوريا خلال الفترة من 1918 إلى 1392 واهتمت بتطوير رياضة التاكيون(التايكوندو) بنظام آخر إجباري يخضع لاختبارات الاختبار للمدرسة الحربية العسكرية ، وصار التايكيون فن القتال العسكري واتسم بالتكنيك والسرعة وأسس لقتال البشر في الجيوش ودعوا إلى تطبيقه واستعماله بقوة في الحروب الحقيقة .ثم ظهرت في كوريا دولة (شوشون) في العصر الحديث واستمرت خلال الفترة 1392 – 1910م ، ثم بدأ الاستعمار الياباني لكوريا حتى عام 1945م . وأصيب التاكيون(التايكوندو) بنكسة خلال الاستعمار نتيجة لمحاربة اليابانيين لهذه الرياضة ومنعهم لها.
ولكن هذه الرياضة عادت وظهرت مرة أخرى عندما تم اكتشاف لوحات حجرية على جدران المقابر الملكية لكل من (موينج شونج وكاكتوشونج) والتي يرجع تاريخها إلى عام "37" قبل الميلاد، وقد تم اكتشافها على يد بعض علماء الآثار عام"1935"م حيث وجد على هذه اللوحات فنون كثيرة للدفاع عن النفس، وقد ضم سقف مقبرة "موينج شونج" رسوما لشخصين يتدربان على ضربات وركلات في فن التايكون، كما وجدت رسومات على سقف مقبرة "كاكتوشونج" لشخصين في وضع قتال حر.
وكما برز فن التايكون في مملكة "كوجوريو" فقد ظهرت كذلك في مملكة (سيلا) في الجنوب الشرقي لكوريا، وذلك قبل"20" عاما من كوجوريو حيث وجد في (كوينجو) عاصمة سيلا تمثالان من تماثيل بوذا في وضع قتال على برج (كومكنج ) العملاق .
ولقد أثبتت الوثائق القديمة أن (الهوارينجدو) قد اهتموا برياضة التايكون ليس فقط كفن للدفاع عن النفس، ولكن كثقافة تقليدية ونشاط رياضي يومي، كما أثبتت الاكتشافات الأثرية اهتمام الممالك والإمبراطوريات الكورية في العصور القديمة لفن التايكون وتطويره كقوة وثقافة شعبية، كما يشهد بذلك عصر الملك )بي) في مملكة سوباك عام "147" ميلادية.
ويعتقد بعض الأفراد بأن لعبة التايكوندو قد نشأت وترعرعت من خلال رياضة "الكونج فو" الصينية اعتمادا على ادعاءات ووثائق صينية غير صحيحة، إلا أن نشأة رياضة "الكونج فو" كانت في الصين عام "520" ميلادية عن طريق بوذا (ساثت دارما) الهندي الذي سافر إلى الصين وقضى"9" سنوات لتعليم فنون الدفاع عن النفس في الصين، وبما أن اكتشاف علماء الآثار للوحات الحجرية القديمة على جدران المقابر الخاصة بالسلالة الحاكمة يرجع تاريخها إلى عام"37" ق .م فهذا أكبر دليل على أن رياضة التايكوندو أقدم من أي رياضة أخرى للدفاع عن النفس

من هو موسس رياضه التايكواندو :



'حتى اليوم الاخير من حياتي سأبقى اتمرن على التايكوندو، وانا على ثقة، بأن الامر سيستمر الى ما بعد'. هذه العبارة الشهيرة اطلقتها الجنرال الكوري خوي هونغ هي.
فقط، القليل جدا من الناس اصبحوا خلال حياتهم اسطورة، فهذا المؤسس لفن الدفاع الذاتي عن النفس ذات السمة الحديثة والمعروف باسم ال'تايكوندو'، هو واحد من بين اولئك الاساطير.
الجنرال خوي هونغ هي، ولد في 9 نوفمبر عام 1918 في قرية كورية صغيرة تقع في شمال البلاد. وكانت كوريا آنذاك تخضع ومنذ سنوات طويلة لاحتلال جارتها اليابان، وكان خوي ومنذ سنوات شبابه الاولى مرتبطا بجميع النشاطات الرامية الى الاستقلال، وهذا ما سبب طرده من المدرسة. لكنه سجل اسمه في الجامعة من جديد حينما بلغ عمره 19 عاما، وقد اختار الذهاب الى اليابان للتعرف على تأثيرات الثقافة الغربية الوافدة.
قبيل سفره بفترة قصيرة دخل في شجار انتصر فيه، لكنه علم بأن ثمة مشاكل كبيرة تنتظره عند عودته من رحلته هذه اذا لم يتعلم فن القتال او الدفاع الذاتي عن النفس بصورة جيدة.
ربما دفعه ذلك اثناء وجوده في اليابان الى الاهتمام الجاد بتعلم رياضة 'الكراتيه التقليدية'.
تحت قيادة المعلم فوناكوشي وبعد سنوات من العمل الجاد حصل على المرتبة الفنية من الدرجة الثانية.
في البلاد التي تشرق منها الشمس، عاش خوي الحرب العالمية الثانية، وكمواطن كوري كان مرغما على القتال في صفوف الجيش الياباني، لكنه مع ذلك، وخلال التمارين، عمد مع عدة زملاء له من الكوريين الى الهروب من الجندية. ولم يلبث بعد بضعة ايام ان يقع في قبضة الجنود اليابانيين الذين سجنوه، وفيما بعد حكم عليه بالموت لكنه انقذ من قبل القوات المشتركة التي حصدت الانتصار قبل ثلاثة ايام من موعد تنفيذ الحكم به.

هذه الذكرى اصبحت بالنسبة لخوي لحظة انعطاف في حياته، واثرت وبشكل عميق في قراراته اللاحقة، فحالا وبعد اطلاق سراحه من السجن، توجه نحو سيئول حيث اصبح وبمساعدة الجيش الاميركي وبقية المحاربين القدماء أحد مؤسسي اول جيش كوري جنوبي قانوني.
وارتباطا بمعرفته بالكارتيه، فقد ادخل منذ البداية وسائل فن القتال ضمن التمارين العسكرية للجنود.
غير ان قواعد الالتزام التي يمليها الضمير لم تسمح للبطل بالتجاوز على حقوق الاخرين الشرعية وتدريس انواع الرياضة القتالية المهاجرة اصلا من اليابان الى كوريا، لذلك واعتمادا على تجاربه الشخصية وبالتعاون مع بعض معلمي فنون القتال الكوريين وكذلك العلماء، فقد بدأ يبتكر نوعا جديدا يتناسب بصورة عامة والعاب القوى الكورية.
وفي عام 1949، استلم امرا للحاق بالدراسة في المدرسة العسكرية في الولايات المتحدة الاميركية وعاد الى كوريا في الفترة التي اندلعت فيها الحرب بين الكوريتين (1950-1953).
وخلال هذه الحرب، جرت ترقيته الى رتبة جنرال، وبعد اعلان الهدنة حصل على ترقية برتبة قائد عام للجيش، لكي يساعد في استكمال تنظيم تشكيل الفرقة العسكرية البرية الرقم 29 .
وقد اصبحت هذه الفرقة معروفة فيما بعد ب'الفرقة الطليعية' لان تركيبة نظام التدريبات العسكرية فيها مع تمارين فن القتال كانت متفاوتة الاجزاء وغير منتظمة في الجيش الكوري، فجنود هذه الفرقة، كانوا يعرفون القتال باستخدام الاسلحة، وانما ايضا من دونها.

تسعة أعوام
بشكل عام، فان قواعد النوع الجديد الذي اعتمده الجنرال خوي، قد استكملها عام 1954، اي بعد تسعة اعوام من العمل، لانه قد اختلف جدا عن كل انواع فنون القتال التي كانت سائدة في تلك الفترة، وكان من الضروري اطلاق تسمية ما على هذا النوع من فنون القتال، ففي اليوم المؤرخ فيه 11 ابريل عام 1955 قام الجنرال خوي في مدينة سيئول بتقديم عرض رسمي لرياضة التايكوندو امام الجمهور.
ل قام بارك جونغو بمنازلاته في 'تايكاوندو' ولم يخسر ابدا في اي من هذه المنافسات.ومن بين البلداالتي بدأ فيها تعليم ال'تايكاوندو' عدا كوريا الجنوبية، كل من فيتنام وماليزيا والصين، وبهدف نشر النوع الجديد من هذه الرياضة في جميع انحاء العالم، تأسست في مدينة سيئول في 22 مارس 1966 الفدرالية الدولية لرياضة ال'تايكاوندو' ITF، بينما توحدت على نطاق العالم، اضافة الى ذلك اطراف رياضية معينة للحصول على مستويات تعليمية وفنية ملائمة بعد ان توحدت الحصص من جديد وتم عرض امكان اجراء السباقات في هذا الخصوص.
الجنرال خوي طرح اربعة مبادئ للسباق، هي: (التنظيم الفني، النزال الجزئي او النصفي، الترويض الجدي، الفنون الخاصة)، وهي عبارة عن نظام للسباق الخاضع لقواعد صارمة.
اما الاعضاء المؤسسون للفدرالية الدولية لرياضة ال'تايكاوندو' ITF، فهم كل من كوريا الجنوبية، فيتنام، ماليزيا، سنغافورة، الولايات المتحدة الاميركية، تركيا، ايطاليا، مصر، المانيا الغربية (سابقا).
وخلال اول ثلاث سنوات، فان هذه المنظمة، قد توسعت، واصبحت تضم نحو 30 بلدا.

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://momo.ahlamountada.com
 
التايكواندو I.T.F فن من الفنون القتالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أدباء العرب :: الرياضة و الفنون-
انتقل الى: